الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تختتم أشغال مؤتمرها الوطني 12 ببوزنيقة

الإخبارية 24
سياسة
الإخبارية 2428 أبريل 2019
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تختتم أشغال مؤتمرها الوطني 12 ببوزنيقة

اختتمت اليوم الأحد 28 أبريل، أشغال المؤتمر الوطني 12 للجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنعقد بالمركب الدولي للشباب والطفولة ببوزنيقة، أيام 26 و27 و28 أبريل 2019، تحت شعار: “نضال وحدوي لتفعيل الميثاق الوطني لحقوق الإنسان والدفاع عن كافة الحقوق والحريات”.

وقد تم انتخاب السيد عزيز غالي، رئيسا جديدا للجمعية المغربية لحقوق الانسان خلفا ل أحمد الهايج الذي قضى على رأس الجمعية ولايتين متتاليتين، و اختتمت أشغال المؤتمر بإنتخاب أعضاء المكتب المركزي الهيئة التنفيذية داخل الجمعية، والتي ضمت لائحة المكتب المركزي 23 عضوا من بينهم 8 نساء و6 شباب وجاءت الأسماء المشكلة للمكتب المركزي على الشكل التالي:الرئيس: عزيز غالي – نوابه: نعيمة واهلي، إبراهيم ميسور، حميد بوهدوني – الكاتب العام: يوسف الريسوني – نوابه: سميرة بوحية، عبد العزيز بلحسن – أمين المال: سعيد الطبل – نائبه: سعيد بنحماني، كما انتخب داخل نفس المكتب عدة أعضاء مكلفون بمهام هم: زينب شاكر، زهرة قوبيع، سعاد براهمة، خديجة رياضي، مريم مسكار، أميمة موموش، عبد اللطيف الحماموشي، عمار الوافي، جواد التلمساني، عمر أربيب، عادل الخلفي، الصديق كبوري، الميلودي الكبير، عبد السلام العسال.

وحسب بلاغ للجمعية فإن المؤتمر الثاني عشر عفرت أشغاله تميزا كبيرا من حيث التحضير الأدبي والتنظيمي والمادي، ونجاح الندوة الفكرية الافتتاحية التي نظمت يوم 24 أبريل، وكذا الحفل الافتتاحي الذي تميز بحضور واسع للهيئات والمنظمات الصديقة.

كما أشاد البلاغ ذاته، أن الأجواء الديمقراطية التي سادت المؤتمر وما صادق عليه من وثائق ومقررات، في ظل مناخ اتسم بالحرص الجماعي على رص الصفوف، وتقوية الجمعية للتصدي للتحديات المقبلة ومواجهة كل محاولات التضييق عليها.

كما أشار البلاغ، إلى اعتزاز الجمعية بالتضامن والدعم الواسعين اللذين حظيت بهما من طرف الحركة الحقوقية والديمقراطية الوطنية والدولية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.