هجرة جماعية غير مسبوقة لمغاربة وأفارقة نحو مدينة سبتة المحتلة

الإخبارية 24
2021-05-23T00:54:31+01:00
مجتمع
الإخبارية 2417 مايو 2021
هجرة جماعية غير مسبوقة لمغاربة وأفارقة نحو مدينة سبتة المحتلة

شهدت مدينة سبتة المحتلة، خلال 24 ساعة الأخيرة، موجة هجرة غير مسبوقة من الشواطئ المغربية عن طريق السباحة وإستعمال القوارب المطاطية.

وكشفت وسائل إعلام إسبانية، أنّ عدد المغاربة الذين تمكنوا من دخول مدينة سبتة المحتلة، اليوم الإثنين، ضمن هجرة جماعية غير مسبوقة تجاوز 5000 شخص، بينهم نساء وأطفال وعائلات بأكملها ونحو 1500 قاصر مغربي.

ووفق ما أوردته صحيفة “الفارو دي سيوتا”، فإنّ الجيش الإسباني يشهد حالة إستنفار من أجل تقديم الدعم اللوجستي الذي طلبته الحكومة المحلية، بسبب عدم قدرة المستودعات التجارية المغلقة الموجودة في منطقة تراخال الحدودية على إستيعاب هذه الأعداد الكبيرة من المهاجرين.

وقد وثقت العديد من مقاطع الفيديو  المتداوَلة مساء اليوم الإثنين، على منصات مواقع التواصل الإجتماعي مشاهد إجتياز المئات من الشباب والنساء من المواطنين المغاربة ومواطني دول جنوب الصحراء، السياج الحدودي الفاصل بين مدينة الفنيدق وسبتة المحتلة.

وبحسب مصادر محلية، تمكن المهاجرون من الوصول إلى مدينة سبتة المحتلة بعد اجتياز السياج الحدودي الفاصل بين مدينة الفنيدق وسبتة من جانب البحر، والسياج الفاصل بين منطقة بليونش التي تبعد سبعة كيلومترات غرب مدينة سبتة، وتطل على مضيق جبل طارق وسبتة المحتلة، فيما أقدم عشرات المهاجرين من دول أفريقيا جنوب الصحراء، أمس الأحد، على الهجرة الجماعية عبر قوارب مطاطية، إنطلاقاً من شاطئ أشقار في مدينة طنجة.

وتأتي واقعة الهجرة غير المسبوقة إلى سبتة بعد ثلاثة أسابيع من قيام العشرات من الشبان المغاربة بالسباحة إنطلاقاً من شواطئ مدينة الفنيدق إلى مدينة سبتة المحتلة، وهي الحادثة التي أدت إلى غرق شخصين في مياه البحر المتوسط.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.