بعد عطل إستمر لمدة 6 ساعات “فيسبوك” و”واتساب” و”إنستجرام” يعود للعمل

الإخبارية 24
2021-10-07T00:11:03+01:00
علوم وتكنولوجيا
الإخبارية 244 أكتوبر 2021
بعد عطل إستمر لمدة 6 ساعات “فيسبوك” و”واتساب” و”إنستجرام” يعود للعمل

فوجئ مئات الملايين من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي حول العالم، اليوم الإثنين 4 أكتوبر، بعطل في خدمات مواقع التواصل “فيسبوك” و”واتساب” و”إنستجرام” ، و”تيك توك” و”أمازون” و”جوجل”، إضافة إلى عدد من شركات الإتصالات العالمية، والذي إستمر لمدة 6 ساعات قبل أن تعود إلى العمل تدريجياً.

وبشكل مفاجئ تعطلت خدمات مواقع التواصل الإجتماعي ومحركات بحث ومواقع إلكترونية وخدمات هاتفية حول العالم، إذ ظهرت شكاوى من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، تفيد بعدم القدرة على الولوج إلى حساباتهم الشخصية في المنصات التابعة لشركة “فيسبوك”، أو إستخدام خدماتها المختلفة، خاصة في إستقبال وإرسال الفيديوهات والصور.

وإنضم موقع “تويتر” لاحقاً إلى الشبكات التي تواجه أعطالاً في عدد من دول العالم، قبل أن يعود إلى العمل مجدداً، وقال الحساب الرسمي لـ”تويتر” اليوم الإثنين “ندرك أن البعض يواجه عراقيل في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا”، وأضاف “نعمل على إعادة الأوضاع لطبيعتها بأسرع ما يمكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

كما لجأ الحسابان الرسميان “واتساب” و”إنستجرام” إلى “تويتر” لتأكيد الإنقطاع، وتأكدت بلاغات عن صعوبات في الدخول إلى تطبيق” تيك توك”، وفي الولايات المتحدة، وردت أنباء عن تعطل في شبكات الهاتف المحمول، كما أعلنت روسيا عن تعطل الإتصالات في عدد من مناطقها.

وعقب تعطل خدمات “فيسبوك”، أكدت المنصة في حسابها على “تويتر” “نعمل على حل مشكلة الدخول إلى منصاتنا بأسرع وقت ممكن”.

وقد تسبب العطل المفاجئ في تراجع أسهم مواقع التواصل الإجتماعي بشكل حاد، إذ تراجعت أسهم “فيسبوك” بواقع 5.65%، و”أمازون” بـ 2.89% و”تويتر” بواقع 6,65%، وبحسب تقارير تسبب العطل في خسارة “فيسبوك” نحو 20 مليار دولار، وإنخفاض قيمتها السوقية إلى 967 مليار دولار.

وفيما رجح خبراء وجود خطأ تقني خلف العطل العالمي، نقلت صحف أمريكية، أن “فيسبوك” أبلغت الموظفين أن أسباب إنقطاع خدمات الموقع غير معروفة، كما أنها أرسلت فريقاً إلى مركز بيانات سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا في محاولة لإعادة الضبط اليدوي لخوادم الشركة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.