أرفود تستعد لإحتضان الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمر بالمغرب

الإخبارية 24
جهات
الإخبارية 2410 أكتوبر 2019
أرفود تستعد لإحتضان الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمر بالمغرب

ينعقد الملتقى الدولي للتمر بالمغرب (SIDATTES) في دورته العاشرة بأرفود تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبإشراف من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وذلك من 24 إلى 27 أكتوبر 2019 تحت شعار “نخيل التمر، رافعة للتشغيل ودعامة لاقتصاد الواحات”.

و كشف المنظمون أن الملتقى سيقام هذه السنة بموقع جديد على مقربة من مقر الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان على مساحة تمتد على 40000 متر مربع منها 11000 على شكل أروقة.

وأفاد بلاغ صحفي توصلت به “الإخبارية 24” أن الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على الدور الرئيسي لقطاع زراعة التمور في تنمية اقتصاد الواحات ودعمه لتطوير فلاحة منصفة ومستدامة في المغرب، مبرزا أن قطاع التمور يساهم في الحفاظ على أكثر من 12000 منصب شغل، كما يساهم بنسبة تصل إلى 60 في المائة في تكوين الدخل لأكثر من مليوني شخص في مناطق الواحات. 

وأوضح المصدر نفسه، أن تطوير مناطق الواحات يكتسي أهمية خاصة في السياسة الفلاحية، بالنظر إلى دورها الرئيسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد، إذ يحتل قطاع “تمر النخيل” مكانة مهمة في إطار مخطط المغرب الأخضر، حيث أن برنامج غرس 3 ملايين نخلة تمر تم إطلاقه من قبل جلالة الملك محمد السادس في العاشر نونبر 2009 بالرشيدية، وفي إطار  مواكبة هذا البرنامج تم سنة 2010 التوقيع بين الحكومة والمهنيين على عقد برنامج من أجل تنمية مختلف حلقات سلسلة القيمة لنخيل التمر في أفق 2020. 

وأضاف البلاغ، أن الدورة العاشرة للملتقى، ستتضمن برنامجا غنيا وأنشطة متنوعة تشمل محاضرات وورشات علمية حيث سيتم التطرق من خلال هذه الورشات إلى التقنيات الحديثة والري بتقنية النانو وتقنيات تثمين المنتجات الثانوية لنخيل التمر والتبريد والطاقة الشمسية، كما سيعرف الملتقى تنظيم عروض فولكلورية وحصص لتذوق المنتجات المحلية ومسابقات، إلى جانب ذلك ستنظم جولات استكشافية للزوار على هامش الملتقى تبرز تنوع وثراء المنطقة.

و كما جرت العادة بذلك منذ إنطلاق الملتقى سنة 2010 سيضم 8 أقطابا موضوعاتية، تتوزع بين قطب الجهات الذي يظم 4 جهات منتجة للتمور “جهة درعة تافيلالت، الجهة الشرقية، جهة سوس ماسة، جهة كلميم واد نون”، وقطب المؤسساتيين والشركاء، والقطب الدولي، وقطب اللوازم الفلاحية والخدمات، وقطب رحبة التمر، وقطب المنتوجات المحلية، وقطب الآلات الزراعية وفضاء للعروض.

 فالملتقى الدولي للتمر بالمغرب في دورته العاشرة يبصم على عقد من التجذر ويعكس أهمية هذا الحدث، كونه مناسبة مرجعية لإلتقاء المهنيين و العاملين في قطاع التمور و منصة أساسية لتبادل الخبرات والتجارب والتسويق، كما يشكل الملتقى فرصة لإظهار مدى انخراط جميع الفاعلين في تطوير قطاع التمور، مع التذكير بالدور المحرك لهذا النشاط في اقتصاد الواحات وفي الترويج وخلق فرص الشغل.

 
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.