"ستيام" تنفي منع المهاجرين الأفارقة من السفر عبر حافلاتها

الإخبارية 24
مجتمع
الإخبارية 2430 أكتوبر 2019
"ستيام" تنفي منع المهاجرين الأفارقة من السفر عبر حافلاتها

نفت شركة “ستيام” ما يتم الترويج له في بعض مواقع التواصل الاجتماعي، حول رفضها بيع التذاكر للمواطنين المنحدرين من دول جنوب الصحراء، والذين لا يتوفرون على بطاقة الإقامة، مؤكدة أنه لا علاقة للشركة بأي وثيقة أو إعلان من هذا النوع، مشيرة إلى أنها ترفض كل أنواع التمييز. 

وأضافت بأنه، طيلة 100 سنة من تواجدها، لطالما كان المسافر محط الاهتمام، بغض النظر عن أًصوله والبلد الذي ينحدر منه.

وكانت صورة إعلان منسوب لشركة النقل “ستيام”، قد أثارت جدلا واسعا بين رواد الفيسبوك، قبل أن تخرج الشركة المعنية بالنفي، مؤكدة أنها لم تصدر أي وثيقة بهذا الخصوص.

وجاء في الإعلان الذي تم تكديبه أنه “تبعا لتعليمات السلطات يمنع بشكل قطعي بيع تذاكر “ستيام” للأفارقة الذين لا يبررون إقامتهم بالمغرب أو عبورهم المنتظم بواسطة بطاقة الإقامة، خصوصا المتوجهين إلى شمال وجنوب المغرب: طنجة و تطوان و الحسيمة و الناظور و وجدة والعيون”.

وكشف مصدر مطلع أنه ” لم يسبق للسلطات العمومية أن أصدرت أية توجيهات، كيفما كانت طبيعتها ولأية جهة كانت، بمنع تنقل المهاجرين المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بشكل فردي داخل تراب المملكة، سواء عبر وسائل النقل الجماعي أو عبر الوسائل الخاصة”.

وأضاف المصدر ذاته،  أن الأمر “يتعلق بتعاطي السلطات العمومية مع إشكالية التنقل الجماعي للمهاجرين غير الشرعيين عبر اللجوء إلى كراء حافلات للتوجه صوب المناطق الحدودية كخطوة أولى للهجرة غير الشرعية نحو الدول الأوربية، بتنسيق مع شبكات دولية إجرامية متخصصة في الإتجار في البشر، مع العلم أن الإجراءات التي يتم اتخاذها في هذا الشأن تسري على المواطنين المغاربة كما تسري على الأجانب المقيمين بشكل غير قانوني”.

 
 
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.