الرجاء يتأهل إلى باقي أطوار كأس محمد السادس بعد تعادله مع الوداد

الإخبارية 24
رياضة
الإخبارية 2423 نوفمبر 2019
الرجاء يتأهل إلى باقي أطوار كأس محمد السادس بعد تعادله مع الوداد

تمكن فريق الرجاء البيضاوي من التأهل إلى باقي أطوار كأس محمد السادس بعد تعادله مع فريق الوداد البيضاوي ب 4- 4 في المقابلة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم السبت 23 نونبر على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وقد تمكن فريق الوداد في الدقيقة 11 من تسجيل هدف السبق الذي سجله اللاعب نهيري،  هدف جعل الوداد متقدما بهدف للاشيء وخلق معه نوعا من الحماس و الإرتياح في صفوف جماهير “القلعة الحمراء”، وفي الجانب الأخر حاولت عناصر الرجاء من خلال حمالاتها الهجومية البحث عن هدف التعادل لكن فريق الوداد رفع مستوى التأهب الدفاعي، وعمد إلى مرتدات رغبة منه في إضافة هدف ثاني.

وفي مستهل الجولة الثانية من المقابلة، جاء هدف “النسور الخضر” في الدقيقة 50، لتعود المقابلة إلى التوازن في الأهداف، وقد أشعل التعادل حماس جماهير الرجاء لكن سرعان ما تمكن فريق الوداد من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 54، بعد تنفيذ ضربة ركنية استقرت رأسية من اللاعب أيمن الحسوني في شباك الرجاء، لتغيير النتيجة إلى 2-1 مانحة التقدم للوداد.

واستمر تألق فريق الوداد حيث تمكن الهداف أيوب الكعبي من تسجيل الهدف الثالث، هدف زاد من حماس لاعبي فريق الوداد و نجاعتهم الهجومية ليتمكن اللاعب بديع أووك، من اختراق قلب دفاع الرجاء  وتسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 72.

لكن إصرار لاعبي الرجاء على الفوز وأسلوبهم الهجومي، مكنهم في الدقائق الأخيرة للمقابلة من تقليص الفارق من خلال ضربة جزاء نفذها اللاعب محسن متولي لتصبح النتيجة 3 أهداف مقابل 4، وفي الوقت بدل الضائع تمكن فريق الرجاء من تحقيق التعادل بعد تسجيل الهدف الرابع من طرف اللاعب مالانغو، هدف أشعل فتيل الحماس في أوساط الرجاء و تحول في نفس الوقت إلى صدمة في صفوف أنصار الوداد الذين أصيبوا بدهشة و خيبة أمل كبيرة، هدف قلب كل شيء وحول الهزيمة إلى انتصار في مباراة مشوقة تفاعل معها الجمهور بلوحات و”تيفوات” جد رائعة، هدف منح فريق الرجاء بطاقة التأهل إلى باقي أطوار كأس محمد السادس.

 
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.