جلالة الملك محمد السادس يبعث برقية تعزية ومواساة إلى سلطان عمان هيثم بن طارق بن تيمور

الإخبارية 24
سياسة
الإخبارية 2411 يناير 2020
جلالة الملك محمد السادس يبعث برقية تعزية ومواساة إلى سلطان عمان هيثم بن طارق بن تيمور

بعث جلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى السلطان هيثم بن طارق بن تيمور، سلطان عمان، وذلك إثر وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور.

 ومما جاء في برقية الملك محمد السادس “تلقيت، ببالغ الأسى وشديد التأثر، نبأ وفاة المشمول بعفو الله تعالى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، سلطان عمان، أحسن الله قبوله إلى جواره مع عباده المنعم عليهم بالجنة والرضوان”.

 وأعرب الملك محمد السادس، بهذه المناسبة المحزنة، للسلطان هيثم بن طارق بن تيمور، ومن خلاله لأفراد أسرته الجليلة وللشعب العماني الشقيق، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة في هذا الرزء الفادح، الذي لا راد لقضاء الله فيه، داعيا جلالته العلي القدير أن يعوضهم عن رحيله جميل الصبر وحسن العزاء.

 وأضاف الملك محمد السادس “لقد فقدت سلطنة عمان والأمة العربية، برحيل السلطان قابوس، قائدا كبيرا وحكيما حقق لبلده نهضة شاملة وإنجازات اقتصادية وسياسية هامة، مكنته من أن يتبوأ مكانة متميزة عربيا وإقليميا ودوليا، وأهلته للاضطلاع بدور فاعل في توطيد جسور التضامن العربي والإسلامي، وترسيخ نهج الحوار والسلام والاعتدال”.

 وقال الملك محمد السادس”وإنني إذ أستحضر، بكل تقدير، ما كان يشد الراحل المبرور إلى المملكة المغربية من روابط الأخوة المتينة والتضامن الفاعل، لأضرع إلى العلي القدير بأن يجزل ثوابه على ما أسداه لبلده ولأمته، من خدمات جليلة، وأن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه، ويسكنه فسيح جنانه، ويلقيه نضرة وسرورا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.