هشام المرواني… فتح باب الترشيح لشغل مهمة مفتش حزب الإستقلال يأتي إعمالا لمبادئ وممارسات الحكامة الجيدة في إسناد مهام الإدارة الحزبية

الإخبارية 24
سياسة
الإخبارية 2424 فبراير 2020
هشام المرواني… فتح باب الترشيح لشغل مهمة مفتش حزب الإستقلال يأتي إعمالا لمبادئ وممارسات الحكامة الجيدة في إسناد مهام الإدارة الحزبية

تدارست اللجنة التنفيدية لحزب الاستقلال خلال إجتماعها المنعقد يوم الأربعاء 29 يناير 2020، الوضعية التنظيمية ببعض مفتشيات الحزب وفي هذا الإطار وقفت على الشغور الحاصل في كل من عمالة مقاطعة الحي الحسني وعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء، كما تدارست الطلب الذي تقدم به مفتش الحزب بإقليم بني ملال بشأن إعفائه من مهامه لأسباب صحية.

بالإضافة إلى ما تستدعيه الوضعية التنظيمية بكل من عمالة مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان وإقليم سطات من ضرورة إطلاق حركية تنظيمية داخلية وكذا للرفع من أداء تدبير الهياكل الجزبية بهما.

 ومن جهته أكد السيد هشام المرواني عضو حزب الإستقلال بإقليم سطات من خلال تصريح خص به “الإخبارية 24” أن هناك دينامية أعطى انطلاقتها الأمين العام للحزب السيد نزار بركة والتي تتجلى في تكوين الفروع، وأنه تفعيلا لإستراتيجية النهوض بأداء الحزب، وإعمالا لمبادئ وممارسات الحكامة الجيدة في إسناد مهام الإدارة الحزبية قررت اللجنة التنفيذية للحزب فتح باب الترشيح أمام مناضلات ومناضلي الحزب لشغل مهمة مفتش الحزب في كل من:  عمالة مقاطعات الحي الحسني،  عمالة مقاطعات مولاي رشيد سيدي عثمان، عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي، إقليم سطات، إقليم بني ملال.

 وأضاف المرواني أن المترشح لهذه المهام يشترط أن يكون مقيما في الإقليم / العمالة أو ضواحيها و مستوفيا للشروط التالية:

التشبع بالفكر الاستقلالي 

التمرس مدة 10 سنوات على الأقل في عدد من المهام في الهياكل  الحزبية المحلية والجهوية والوطنية 

التوفر على مستوى ثقافي جيد

الحظوة بتقدير الساكنة والأخلاق الحميدة وحسن السلوك والحضور الوازن 

ربط علاقات جيدة مع الجميع خصوصا مناضلات ومناضلي الحزب 

قدرة عالية للإنصات للجميع والوساطة وتدبير الخلاف وتقريب وجهات النظر 

التمكن من استعمال التكنولوجيا الحديثة 

تقديم تصور أولي عن تدبير العمل المستقبلي للمفتشية.

وأشار هشام المرواني، أن تاريخ ايداع الطلبات وملفات الترشيح كان ابتداء من يوم الثلاثاء 04 فبراير إلى غاية 19 فبراير 2020 .

وأضاف، أن العمل الحزبي بإقليم سطات يتميز بمشاركة الحزب في كل عرس إستحقاقي، وذلك بفضل مجهودات أعضاء ومناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم، وأن حزب الإستقلال يتوفر على شبيبة استقلالية تعتبر بمثابة مشتل يتكون من خلاله الشباب ويساهم في تأطيرهم سياسيا و يأخذ من خلاله الشباب مجموعة من المعطيات التي تقوي مداركه وتكسبه تكوينا ساسيا هاما، وذلك من خلال الدورات التكوينية التي ينظمها الحزب والتي يسهر عليها مجموعة من خيرة الأطر،  وأن الشبيبة الإستقلالية بدورها تضم مجموعة من الشباب من دوي الكفاءات، شباب كله أمل في تحقيق الأفضل.

وأضاف المرواني، أن إقليم سطات على غرار العديد من المناطق المغربية يعرف مشاركة مكتفة للشباب في العمل الحزبي سواء من خلال الشبيبة أو الإنخراط في الحزب وبالتالي المشاركة في مختلف الأنشطة والدورات التكوينية التي تنظمها  الكتابة الإقليمية و مفتشية حزب الإستقلال، وأن منظمة المرأة الإستقلالية بدورها حاضرة بالإقليم من خلال مشاركتها في هذه الدورات.

 وأضاف، أن السياسي يجب أن يكون ملما إلى حد ما بتقنية تدبير الخلافات وتقريب وجهات النظر إضافة إلى اكتسابه للقدرة على الإنصات للجميع و إعتماد أسلوب الوساطة لأنه يكون على صلة دائمة بالمواطن وإمكانه التقرب من همومه وانشغالاته التي يحاول إيجاد حلول مقنعة وجادة لها.

 

 
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.