مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين مرتبطة بحالة الطوارئ الصحية وإكراهاتها

الإخبارية 24
سياسة
الإخبارية 241 مايو 2020
مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين مرتبطة بحالة الطوارئ الصحية وإكراهاتها

صادق مجلس النواب يوم أمس الخميس 30 أبريل 2020 على ثلاثة مشاريع قوانين مرتبطة بحالة الطوارئ الصحية وإكراهاتها.

وحسب بلاغ لمجلس النواب توصلت “الإخبارية 24” بنسخة منه، فإن النصوص التشريعية التي تمت المصادقة عليها في جلسة عمومية ترأسها رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي بحضور السيد  عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية والسيد محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، تتمثل في مشروع قانون رقم 23.20 يقضي بالمصادقة على المرسوم بقانون رقم 2.20.292 المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها، ومشروع قانون رقم 26.20 يقضي بالمصادقة على المرسوم بقانون رقم 2.20.320 المتعلق بتجاوز سقف التمويلات الخارجية، ومشروع قانون رقم 20 .27 بسن أحكام خاصة تتعلق بسير أشغال أجهزة إدارة شركات المساهمة وكيفيات انعقاد جمعياتها العامة خلال مدة سريان حالة الطوارئ الصحي.

وأضاف البلاغ، أن عرض مشروعي القانونين رقم 23.20 ورقم 26.20 القاضيين بالمصادقة على المرسومين بقانونين رقم 2.20.292 ورقم 2.20.320 على مجلس النواب، يأتي طبقا لأحكام الفصل 81 من الدستور، وذلك بعد مصادقة اللجنتين المعنيتين في مجلسي البرلمان على المرسومين بقانونين خلال الفترة الفاصلة بين الدورتين التشريعيتين، ونشرهما بالجريدة الرسمية.

وفي معرض تقديمه لمشروع القانون رقم 23.20 أوضح عبد الوافي لفتيت أنه بناء على المرسوم بقانون رقم 2.20.292 المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها، تم إعلان حالة الطوارئ الصحية بمجموع التراب الوطني إلى غاية 20 أبريل 2020، وتم تمديد مدة سريانه بعد ذلك إلى غاية 20 ماي المقبل، نظرا لما اقتضته الظرفية لضمان نجاعة التدابير المتخذة لحماية حياة الأشخاص وسلامتهم والحد من انتشار جائحة “كوفيد-19”.

من جهته، أكد محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن الاجراءات المتخذة في إطار المرسوم بقانون رقم 2.20.320 المتعلق بتجاوز سقف التمويلات الخارجية، تدخل في إطار حزمة التدابير الإستعجالية للحد من التداعيات السلبية لجائحة فيروس “كورنا” على جل القطاعات الحيوية من الاقتصاد الوطني، وأشار أنه بالرغم من الظرفية الحالية فإن المملكة لا تزال تحافظ على ثقة المؤسسات المالية الدولية بما يتيح لها الحصول على التمويل الخارجي بشروط مناسبة.

و يهدف مشروع قانون رقم 20 .27 بسن أحكام خاصة تتعلق بسير أشغال أجهزة إدارة شركات المساهمة وكيفيات انعقاد جمعياتها العامة خلال مدة سريان حالة الطوارئ الصحية إلى استكمال الإجراءات المتخذة من طرف الدولة لفائدة المقاولات من أجل الحفاظ على استمرارية القطاعات الحيوية، والتنصيص على مقتضيات تستثني القواعد المنصوص عليها في قانون شركات المساهمة والمتعلقة بالدعوة والإعلام ومداولة وانعقاد اجتماع الجمعية العامة وأجهزة الإدارة والرقابة لشركات المساهمة خلال مدة حالة الطوارئ الصحية وذلك بهدف وضع إجراءات مرنة وملائمة لفائدة هذه الشركات.

وبمناسبة مناقشة هذه المشاريع، أعرب السادة النواب ممثلو الفرق والمجموعة النيابية عن اعتزازهم بالسياسة الإستباقية الناجحة والقيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس، في تدبير ومعالجة التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية للجائحة، وثمنوا مبادرة جلالته لتوحيد جهود القارة الأفريقية من أجل مواجهة تفشي الوباء.

كما أشاد النواب بالوعي والتضامن الذي أبان عنه الشعب المغربي وتجند الجميع وراء جلالة الملك  نصره الله، حكومة وبرلمانا وأحزابا سياسية ونقابات وسلطات ترابية ومؤسسات الأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية وعمال النظافة والأطر الصحية المدنية والعسكرية ورجال التعليم، وعموم المواطنات والمواطنين والمجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية في هذه التعبئة، والتي مكنت بلادنا في وقت مبكر من اعتماد سياسة استباقية لحصر تفشي الوباء والحد من تداعياته.

كما دعا أعضاء مجلس النواب إلى الإسراع بإدماج القطاع غير المهيكل ودعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة والفئات الهشة، وإعفاء المواطنين من الفوائد البنكية خلال مرحلة الطوارئ الصحية، وتسريع وثيرة الرقمنة، وتعزيز الثقة في الشباب والمبادرة الحرة، معربين عن الافتخار بالصناعات الوطنية وقدرتها على التأقلم والابتكار خلال هذه المرحلة.

كما دعا النواب إلى الترشيد الأمثل للنفقات العمومية، والتفكير فيما بعد انتهاء حالة الطوارئ الصحية ونهج سياسة استهلاكية تفضيلية للمنتوجات الوطنية، والاستثمار في الثروة البشرية، وإعطاء الأولوية لقطاعي الصحة والتعليم على الخصوص.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.