وزارة أمزازي تطلق استطلاع رأي لتقييم عملية "التعليم عن بعد"

الإخبارية 24
مجتمع
الإخبارية 2410 مايو 2020
وزارة أمزازي تطلق استطلاع رأي لتقييم عملية "التعليم عن بعد"

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي –  قطاع التربية الوطنية، في بلاغ إخباري مساء اليوم الأحد 10 ماي، أنها أطلقت استطلاع رأي  يهم التلميذات والتلاميذ والآباء والأمهات والأستاذات والأساتذة، وذلك بغية الوقوف على تقييمهم لعملية “التعليم عن بعد”.

وذكرت وزارة التربية الوطنية في بلاغها، أنه من المنتظر أن تمكن نتائج هذا الاستطلاع من التعرف على كيفية تعامل المتعلمين والمتعلمات وأولياء أمورهم وأساتذتهم مع هذا المستجد، الذي تم خلاله تعويض التمدرس الحضوري بصفة مؤقتة.

كما ستتيح هذه النتائج، الوقوف على مكامن القوة والضعف في هذه العملية، وذلك من أجل ترصيد المكتسبات التي تحققت من خلال العرض التربوي المقدم وتجويده أكثر خلال الفترة المتبقية والارتقاء مستقبلا بمختلف آليات “التعليم عن بعد” .

وأضاف المصدر ذاته، أن الاستبيان يشمل مجموعة من المحاور، كل محور يضم مجموعة من الأسئلة تمكن من استقراء تجربة المستجوبات والمستجوبين مع الدراسة عن بعد، ورأيهم حول الخدمات المقدمة عبر مختلف المنصات التربوية الرقمية والافتراضية ومضامينها والقنوات التلفزية، والإدلاء بمقترحات لتجويدها وتطويرها.

يذكر أن الوزارة كانت قد أطلقت مجموعة من الإجراءات والعمليات منذ 16 مارس 2020، مباشرة بعد تعليق الدراسة بجميع المؤسسات التعليمية، تمثلت بالأساس في الإنتاج المكثف للدروس الخاصة بهذه المرحلة من البرامج الدراسية وبثها عبر القنوات التلفزية الوطنية (القناة “الثقافية”، قناة “العيون”، قناة “الأمازيغية”)، ونشرها وتقاسمها على منصتها الرقمية الموجهة للتلميذ “TelmideTICE”، كما تم تفعيل منصات الأقسام الافتراضية “TEAMS” لتمكين الأطر التربوية من خلق جسور تواصلية تفاعلية مع المتعلمين لضمان التحصيل الدراسي ومواكبة تعلماتهم عن بعد.

وأشارت الوزارة بأنه من أجل المشاركة في هذه العملية، يمكن الولوج إلى الاستبيانات من خلال البوابة الرسمية للوزارةwww.men.gov.ma ”  “والمنصتين التاليتن ” www.taalimtice.ma ” و” https://telmidtice.men.gov. ma/Home “.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.