العمل الخيري تضافر للجهود واشراك للقطاع الخاص

الإخبارية 24
مجتمع
الإخبارية 2421 مايو 2017
العمل الخيري تضافر للجهود واشراك للقطاع الخاص

بمناسبة ذكرى ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن واحتفاء باليوم الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية نظمت جمعية خطوة للتنمية البشرية وتعاونية شهيوات بلادي بشراكة مع جهة الدار البيضاء سطات  وشركة jumia، يوم الأحد حفلا خيريا بحي السدري عمالة مولاي رشيد بالدار البيضاء تم من خلاله توزيع آلات لقياس نسبة السكر في الدم وأدوية لفائدة الأطفال المصابين بداء السكري كما شمل الحفل توزيع أجهزة   و معدات الطبخ لفائدة بعض النساء من الفئات المعوزة، وذلك بهدف تمكينهم من الاندماج في سوق الشغل عن طريق إنشاء مشاريع مدرة للدخل.

وقد كانت تجربة الجمعية حاضرة في هذا الحفل من حيث الاستقبال و التنظيم المحكم، بحيت أكد أحمد العمراني رئيس جمعية خطوة للتنمية البشرية في حوار خص به “الإخبارية 24” أن عدد المستفيدين 30 مستفيد من الأطفال وأن الجمعية سبق أن قامت بهذا العمل الخيري قبل ثلاثة أشهر وكان عدد المستفيدين 200 مستفيدة من النساء، وأن العمل يجب أن يكون متواصلا بحكم أن الأدوية الموزعة خاصة بشهر واحد فقط،  مؤكدا أن هذا العمل سيؤخذ طابع الاستمرارية بفضل تضافر الجهود مع باقي الشركاء، وأن الجمعية لها تجربة في خدمةقضايا التنمية والتضامن وبارزة في ساحات العطاء الإنساني بفضل أنشطتها في المنطقة وهذا يعتبره أحمد العمراني كجزء من الواجب الإنساني، وأن العمل الخيري المقدم من طرف الجمعية لا ينحصر في توزيع الأدوية والمعدات، فهي تعمل على تقديم المساعدات خلال شهر رمضان والأعياد إضافة إلى مشاريع تعليمية وتدريبية مختلفة، بهدف تنمية الطاقات البشرية و محاربة الأمية لفتح الطريق أمام التقدم والتنمية.

العمل الخيري يتطلب تضافر الجهود واشراك القطاع الخاص

وأضاف العمراني أن العمل الخيري يتطلب تضافر الجهود واشراك القطاع الخاص من أجل إنشاء مشاريع تنموية إنتاجية في الأوساط الفقيرة بغرض تمكينها من استثمار مواردها البشرية والمالية وتوفير فرص العمل ليتمكن أفراد المجتمع من العيش الكريم معتمدين على أنفسهم.

كما أكد أن مشروع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الذي أعطى انطلاقته جلالة الملك محمد السادس نصره الله سنة 2005، كان ناجحا وساعد العديد من الجمعيات على بلورة مشاريعها على أرض الواقع فالمبادرة تهدف إلى محاربة الفقر والهشاشة وكذا الإقصاء الاجتماعي. وذلك من خلال إنجاز مشاريع دعم البنيات التحتية الأساسية، بالإضافة إلى أنشطة التكوين وتقوية القدرات والتنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي إضافة إلى النهوض بالأنشطة المدرة للدخل، فالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تتضمن العديد من القيم كالكرامة الإنسانية وثقة المغاربة في دواتهم وفي مستقبل بلادهم، ومشاركة المواطنين المعنيين من خلال التشخيص التشاركي وتحقيق متطلباتهم على أرض الواقع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.