رئيس الحكومة … تمديد حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي بالمغرب لمدة 3 أسابيع إضافية

الإخبارية 24
مجتمع
الإخبارية 2418 مايو 2020
رئيس الحكومة … تمديد حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي بالمغرب لمدة 3 أسابيع إضافية

أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني،  تمديد فترة حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي في المغرب لمدة 3 أسابيع إضافية، إلى غاية 10 يونيو المقبل.

وأشار سعد الدين العثماني في حديثه خلال جلسة برلمانية مشتركة بين مجلسي النواب والمستشارين، اليوم الإثنين 18 ماي، حول “تطورات تدبير الحجر الصحي ما بعد 20 ماي 2020″، إلى أن المبادرة الإستباقية مكنت المغرب من تجنب الأسوأ وعدم الوصول إلى وضعيات سيئة عاشتها دول أخرى، مشيرا إلى أن المغرب مازال في المرحلة الثانية ولم يدخل بعد المرحلة الثالثة من انتشار الوباء.

وأضاف رئيس الحكومة، ” بما أن بلادنا اختارت إعطاء الأولوية لحفظ صحة المواطن وجعلها فوق كل اعتبار، ولأننا لحد الساعة حققنا إيجابيات كثيرة، ومن أجل الحفاظ عليها على المستوى الصحي، فقد تقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي لمدة ثلاثة أسابيع أخرى”، و أن قرار تمديد الحجر الصحي كان صعبا جداً  “لكننا لا نريد أن يتحول عيد الفطر إلى أحزان بالنسبة للعديد من المواطنين”، مشددا على أن الوضعية الوبائية مازالت مقلقة وغير مطمئنة.

وأشار رئيس الحكومة،  أن تمديد الحجر الصحي جاء بتشاور مع وزارة الصحة، التي أكدت ضرورة استقرار معدل التكاثر (R0) في أقل من واحد وطنياً، مع استقراره لمدة أسبوعين، مشيرا إلى أن هذا المعدل يستحسن أن يكون أقل من 0.7، علما أنه يبلغ اليوم بالمغرب 0.9.

وأضاف المسؤول الحكومي، أن رفع الحجر الصحي يتطلب استقرار نسبة الفتك إلى أقل من 3 في المائة، وهو ما تحقق اليوم، إذ بلغت هذه النسبة 2.8 في المائة إلى حدود إحصائيات صباح اليوم الإثنين، علما أن نسبة الوفيات تجاوزت في بداية الوباء 7 في المائة.

ولفت رئيس الحكومة، إلى أنه “بعد مرحلتين من الحجر الصحي ندخل اليوم امتحانا صعبا، ويقتضي التوفيق بين ضرورة التصدي لانتشار فيروس كورونا تفاديا لأي انتكاسة محتملة تهدم كل ما بنيناه…”

وسجل سعد الدين العثماني، أن “الوضعية لبلادنا اليوم مستقرة ومتحكم فيها، ولكنها لا تزال غير مطمئنة بالكامل من حيث معدل التكاثر واستمرار بروز بؤر عائلية وصناعية بين الفينة والأخرى في عدد من المناطق، وكذا تسجيل بعض أوجه التراخي في احترام مقتضيات الحجر الصحي، مما قد يسبب في انتكاسة لا يمكن تحملها “، كما شدد في هذا السياق، أنه” لا نقبل أن نجازف بالمكتسبات المحققة بتضحيات مقدرة للجميع في المرحلة السابقة للحجر الصحي”، مبرزا أن الحكومة قد أعدت رؤية عامة لتدبير الحجر الصحي خلال المرحلة المقبلة في أبعادها المركزية والصحية،  كما نوه رئيس الحكومة بمختلف التدابير التي اتخذت من أجل مواجهة الجائحة وتخفيف تداعياتها على المواطنين. 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.