الدار البيضاء … حملة تحسيسية حول الوقاية من فيروس كورونا بمقاطعة سيدي مومن

الإخبارية 24
مجتمع
الإخبارية 2429 أغسطس 2020
الدار البيضاء … حملة تحسيسية حول الوقاية من فيروس كورونا بمقاطعة سيدي مومن

نظمت مساء يوم أمس الجمعة 28 غشت، بتراب مقاطعة سيدي مومن بالدار البيضاء حملة تحسيسية لتقريب الساكنة من خطورة فيروس كورونا و أهمية و طرق الوقاية منه.

وتسعى هذه المبادرة المواطنة، المنظمة من طرف “جمعية بسمة لمساندة مرضى السرطان” وتحت اشراف “دينامية جمعيات سيدي مومن”، إلى تحسيس ساكنة خمس ملحقات إدارية بتراب جماعة سيدي مومن بمخاطر فيروس كورونا، والسلوكات و الإحتياطات الواجب اتخاذها للحد من انتشار الفيروس.

وقد جاب منخرطو وأعضاء الجمعية مختلف شوراع وأزقة وأحياء سيدي مومن القديم و الجديد، ووسط الأحياء التي تعرف كثافة سكانية كبيرة، قصد تنبيه المواطنين بالمخاطر الناجمة عن الاستهانة بخطورة الفيروس وعدم احترام التدابير الاحترازية في ظل هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها بلادنا.

هذا وتضمن برنامج هذه الحملة التحسيسية، توزيع كمامات على الساكنة وإلصاق ملصقات تحسيسية بالأماكن العمومية تتضمن نصائح وتوجيهات بخصوص السبل الكفيلة بالوقاية من الفيروس وتجنب الإصابة به.

وتروم هذه الحملة، التي تأتي في سياق المبادرات والعمليات المنظمة على الصعيد المحلي لدعم السلطات العمومية والصحية بالمدينة في معركتها اليومية والمتواصلة ضد الوباء، أن تكون دعوة للمواطنين للتقيد بالتدابير الوقائية المعمول بها من طرف السلطات لتفادي العدوى أو الإصابة وصون السلامة الصحية للأفراد.

وبالمناسبة، أكد محمد مصلي رئيس جمعية بسمة لمساندة مرضى السرطان، من خلال كلمة خص بها “الإخبارية 24” أن هذه الحملة تعتبر وسيلة من الوسائل التي تعتمدها الجمعية لتحسيس المواطنين بخطر عدم التقيد بالتدابير الصحية المنصوص عليها من قبل السلطات لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وأن الجمعية خلال هذه الحملة تركز على ضرورة الامتثال لتوصيات وتوجيهات السلطات، كما تقرب الساكنة خصوصا الشباب من المنهجية الوقائية التي يجب اتباعها والمتمثلة في ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الجسدي والتعقيم المستمر لليدين.

وأضاف محمد مصلي، أن الحملة جابت الأحياء السكنية لخمس ملحقات إدارية بتراب مقاطعة سيدي مومن حيث شملت الأحياء السكنية للملحقات الإدارية (القرية – عبير – المنظر الجميل – جوهرة – الأمان)، كما تم التركيز خصوصا  على الأحياء التي تعرف كثافة سكانية كبيرة. 

وفي نفس السياق، أكد بافضيل مسرار رئيس دينامية جمعيات سيدي مومن، على أن الوضعية الحساسة التي تتميز حاليا بالإنتشار الكبير لعدد الإصابات بفيروس كورونا لا تسمح بأي تراخ أو استهتار من طرف المواطنين فعلى الجميع التحلي بالمسؤولية والوعي، واحترام التدابير الوقائية التي من شأنها أن تساهم في الحماية والحفاظ على حياتنا وحياة الآخرين، باعتبار الوقاية تبقى السبيل الوحيد لتفادي الإصابة بالفيروس.

وأضاف المصدر ذاته، أن الحملة التحسيسية ركزت على مجموعة من السلوكيات التي يتعين المواطن التقيد بها، وتجنب مجموعة من التصورات الخاطئة التي تساعد على انتشار الفيروس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.