الحبيب المالكي يترأس اجتماعا تشاوريا مع أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والاتحاد الأوروبي عن الجانب المغربي

الإخبارية 24
2020-12-07T21:53:47+01:00
سياسة
الإخبارية 247 ديسمبر 2020
الحبيب المالكي يترأس اجتماعا تشاوريا مع أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والاتحاد الأوروبي عن الجانب المغربي

عقد اليوم الإثنين 7 دجنبر، بمقر مجلس النواب اجتماع تشاوري بين الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب وأعضاء عن اللجنة البرلمانية المشتركة بين المغرب والاتحاد الأوروبي عن الجانب المغربي، برئاسة السيد شاوي بلعسال.

وخلال هذا الاجتماع الذي تم فيه تقييم الإنجازات السنوية للجنة البرلمانية المشتركة وتحديد الأوراش المقبلة بشأن التعاون السياسي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أكد الحبيب المالكي على التمسك المتبادل بالشراكة النموذجية الأورو-مغربية الغنية والمتعددة الأبعاد التي هي ثمرة بناء ما يقرب من نصف قرن، كما دعا للحفاظ على هذه الشراكة وتطويرها بأبعادها المختلفة، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.

 وقد جاء هذا الاجتماع ليعزز من جهة الحوار المغربي بخصوص شراكته مع الجانب الأوروبي، ومن جهة أخرى ليقدم ردوداً منسقة على الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك سياسة الجوار الأوروبي، والقضايا الأمنية، وقضايا الهجرة والتنمية البشرية ومكافحة الإرهاب، والتعاون الاقتصادي والتجاري والعلاقة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب والاتحاد الأفريقي.

ولاستغلال كل فرص التعاون المتاحة، وخصوصا في الظرفية الوبائية الحالية، وبهدف تعزيز إطار التشاور والحوار الأورو-مغربي وتبادل الخبرات، تم الاتفاق على تنظيم يوم دراسي بشأن دور الشراكة المغربية الأوروبية في تعزيز الاقتصاد ‏الإفريقي ‏بعد جائحة كورونا وذلك لإبراز أهمية التجارة البرية بين المغرب ودول إفريقيا وكذلك بين أوروبا وإفريقيا.

وفي هذا الإطار، أكد الحبيب المالكي على أنه حان الوقت لاقتراح وتحديد مشاريع حقيقية مشتركة بين المغرب وأوروبا بإمكانها أن تعطي دفعة قوية وحقيقية للاقتصاد الأفريقي في إطار شراكة ثلاثية الأبعاد بين المغرب وأوروبا وأفريقيا والذي سيساهم حتما في اندماج إقليمي واقتصادي لمنطقة الساحل والصحراء وذلك بتنشيط المبادلات التجارية وخلق فرص العمل والقضاء على الفقر كرد فعل قوي وفعال ضد الحركات الإرهابية الناشطة في المنطقة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.