وجدة… السلطات تخفف الإجراءات الاحترازية الرامية للحد من تفشي فيروس كورونا

الإخبارية 24
2020-12-15T12:07:09+01:00
جهات
الإخبارية 2415 ديسمبر 2020
وجدة… السلطات تخفف الإجراءات الاحترازية الرامية للحد من تفشي فيروس كورونا

أوضح بلاغ للعمالة وجدة – أنكاد، يوم أمس الإثنين 14 دجنبر، أنه تقرر تخفيف وتعديل بعض الإجراءات الاحترازية الرامية للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وقد تم اتخاذ هذا القرار الذي سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم غد الأربعاء 16 دجنبر، على إثر الانخفاض التدريجي الملحوظ في الوضعية الوبائية خلال الأسابيع الفارطة، وبناء على توصيات لجنة التتبع المنبثقة عن اجتماعها المنعقد يوم الإثنين.

كما تقرر إغلاق المقاهي والمطاعم وجميع المحال التجارية والمهنية والخدماتية، بما فيها المتواجدة بالفنادق، من الساعة العاشرة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، ومنع الجوال من الساعة الحادية عشرة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا.

كما يتعلق الأمر بمنع البث التلفزي لمباريات كرة القدم بالمقاهي والمطاعم، وإلغاء الإجراءات المتعلقة بإغلاق الأسواق الأسبوعية وتوقيت اشتغال أسواق القرب.

وأشار المصدر ذاته، الاستمرار في اعتماد رخص التنقل الاستثنائية للتنقل من وإلى تراب عمالة وجدة – أنكاد، واعتماد 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية للحمامات العصرية والتقليدي وقاعات الحلاقة والقاعات الرياضية المغطاة، و 75 في المائة من الطاقة الاستيعابية بجميع وسائل النقل العمومي.

كما تهم التدابير الجديدة إعادة فتح الحدائق العمومية، واعتماد الحجر الصحي التام لأفراد العائلات القاطنين مع شخص مصاب بفيروس كورونا، ومنع جميع التجمعات التي تضم أكثر من 20 شخصا، بما في ذلك التجمعات العائلية من أعراس وجنائز ومآتم.

وأهابت السلطات الترابية بجميع المواطنات والمواطنين بالتقيد بكل الإجراءات الاحترازية المشار إليها أعلاه وكذا تلك المعمول بها وطنيا، لاسيما ارتداء الكمامات الواقية والتباعد الجسدي وتدابير السلامة للحد من انتشار الجائحة، كما حثت جميع المؤسسات على اعتماد العمل عن بعد كلما كان ذلك متاحا، مسجلة أن إلغاء هذه الإجراءات والتدابير الاحترازية أو التخفيف منها أو تشديدها رهين بتطور الوضعية الوبائية بتراب عمالة وجدة – أنكاد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.