الجيش يجبر الرئيس السوداني عمر البشير على التنحي بعد حكم دام لمدة ثلاثة عقود

الإخبارية 24
أخبار دولية
الإخبارية 2411 أبريل 2019
الجيش يجبر الرئيس السوداني عمر البشير على التنحي بعد حكم دام لمدة ثلاثة عقود

أوردت مصادر سودانية أن الجيش أجبر اليوم الخميس 11 أبريل، الرئيس عمر البشير على التنحي بعد حكم دام لمدة ثلاثة عقود، وأضاف نفس المصدر أن هناك خطوات لتشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد، وأن عمر البشير موجود في قصر الرئاسة تحت حراسة مشددة.

وانتشرت القوات العسكرية في محيط وزارة الدفاع وعلى الطرق الرئيسية في العاصمة. كما تدفق آلاف المواطنين إلى موقع احتجاج أمام وزارة الدفاع، فيما خرجت أعداد كبيرة من المواطنين إلى شوارع الخرطوم ابتهاجا بالنبأ مرددة شعارات مناهضة للرئيس عمر البشير، كما دعو إلى تشكيل حكومة مدنية رافضين القبول بإدارة تقودها رموز عسكرية وأمنية، أو مساعدون لعمر البشير خلال فترة حكمه.

و يعتبر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، أطول رئيس حكم السودان في العصور الحديثة، وتحالف وناصب العداء لأغلب الحركات السياسية في بلده خلال عهده.

في سبتمبر 1995، اتهمت حكومته بتدبير محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، وشهدت حقبته تعرض مصنع للأدوية في الخرطوم للقصف الأميركي بصواريخ كروز، على خلفية تفجيرات كينيا وتنزانيا، بتهمة صناعة الأسلحة الكيميائية في 20 غشت 1998.

أعلن في دجنبر 1999 حالة الطوارئ، لتكون بداية لطلاقه السياسي مع الترابي وقيادات إخوانية أخرى، وتفجرت في عهده أيضا أزمة دارفور سنة 2003، وفي 2005 وقع مع جون قرنق اتفاقية نيفاشا، التي أقرت حق تقرير مصير جنوب السودان، ليتم انفصاله لاحقا عن السودان.

يعتبر أول رئيس دولة تتم ملاحقته دوليا لاتهامه بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، وأصدر لويس مورينو أوكامبو المدعي العام لدى محكمة العدل الدولية مذكرة اعتقال بحقه في 14 يونيو 2008، وفي 26 أبريل 2010 أعيد انتخابه رئيسًا في أول ” انتخابات تعددية ” منذ استلامه للسلطة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.