الحكومة الأمريكية تقاضى “فيس بوك” بسبب ممارسات الإحتكار

الإخبارية 24
2021-02-05T23:29:08+01:00
علوم وتكنولوجيا
الإخبارية 2410 ديسمبر 2020
الحكومة الأمريكية تقاضى “فيس بوك” بسبب ممارسات الإحتكار

قالت صحيفة ” واشنطن بوست” إن الحكومة الفيدرالية الأمريكية و48 من المدعين العموم الأمريكيين أقاموا دعاوى قضائية بارزة لمكافحة الاحتكار ضد فيس بوك أمس، الأربعاء، في محاولة لتفكيك شبكة التواصل الإجتماعي العملاقة بسبب اتهامات بضلوعها في أساليب غير قانونية ومناهضة للمنافسة لشراء منافسيها  والتسلط والقضاء عليهم.

وبحسب الصحيفة ذاتها، فإن الدعاوى القضائية المرفوعة في محكمة المقاطعة الفيدرالية تزعم أن فيس بوك، تحت قيادة مارك زوكربيرج، قد تصرف لسنوات كجهة احتكار  غير  قانوني، وهو الطرف الذى يستخدم مخازن البيانات الضخمة لديه كسلاح، وثروته التي لا حدود لها على ما يبدو ونفوذ شركته، في صد التهديدات والحفاظ على مكانتها كواحدة من أكثر شبكات التواصل الإجتماعي الأكثر استخداما في العالم.

وتتحدى الدعاوى القضائية الفيدرالية ومن قبل الولايات استحواذ فيس بوك على شركتي “انستجرام” و “واتس أب” بشكل رئيسي، وقال المحققون إن عمليات الشراء ساعدت فيس بوك في نهاية المطاف على إزالة المنافسين الأقوياء من السوق الرقمية، مما سمح للعملاق التكنولوجي بإثراء نفسه بدولارات الإعلانات على حساب المستخدمين، الذين أصبح لدية نتيجة لذلك شبكات اجتماعية أقل تحت تصرفهم.

وعلقت واشنطن بوست قائلة إن القضايا معا تمثل التهديدات القانونية والسياسية الأكثر أهمية لفيس بوك طوال تاريخه الممتد منذ أكثر من 16 عاما، مما يمهد لصدام كبر بين المنظمين الأمريكيين واحد الشركات الأكثر ربحية في وادى السليكون والتي قد تستغرق سنوات من أجل حلها.

 وطلبا الجهات التنظيمية الخاصة بمكافحة الإحتكار صراحة من محكمة البحث في إجبار “فيس بوك” على بيع “انستجرام” و”واتس آب”  لمعالجة مخاوف المنافسة. ومثل هذه العقوبة من شانها أن تزيل إمبراطورية فيس بوك الرقمية وتقييد بشدة طموحات “فيس بوك”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.