تنصيب “حسن بوبريك” مديرا عاما للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي

الإخبارية 24
2021-02-21T00:20:06+01:00
مال وأعمال
الإخبارية 2415 فبراير 2021
تنصيب “حسن بوبريك” مديرا عاما للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي

جرى اليوم الإثنين 15 فبراير، تنصيب حسن بوبريك مديرا عاما جديدا للصندوق  الوطني للضمان الإجتماعي ، بحضور وزير الشغل والإدماج المهني محمد أمكراز.

وخلال جلسة التنصيب، التي إحتضنها المقر الرئيسي لصندوق الوطني للضمان الإجتماعي بالدار البيضاء ، أشار  وزير الشغل والإدماج المهني محمد أمكراز، أن إختيار “حسن بوبريك” وتعيينه مديرا عاما لهذه المؤسسة الإستراتيجية نابع من كفاءته وخبرته ومساره المهني، عن جدارة وإستحقاق لكونه حاصل على ديبلوم إحصائي اقتصادي من المدرسة الوطنية للإحصاء والإدارة الإقتصادية بباريس ولمساهمته خلال مساره المهني في تطوير السياسات العمومية في مجال الحماية الإجتماعية بالمغرب.

وأضاف المصدر ذاته، أن تعيين حسن بوبريك يأتي في سياق وطني يتسم بإطلاق ثورة حقيقية غير مسبوقة في مجال الحماية الإجتماعية بفعل التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، والمتضمنة في خطاباته بمناسبة عيد العرش المجيد وإفتتاح البرلمان وكذا من خلال مصادقة المجلس الوزاري الأخير بتاريخ 11 فبراير 2021 على قانون-إطار يتعلق بالحماية الإجتماعية. والذي يشكل اللبنة الأساسية والإطار المرجعي لتنفيذ الرؤية الملكية في مجال الحماية الإجتماعية وتحقيق الأهداف التي حددها جلالته في تعميم التغطية الإجتماعية لفائدة جميع المغاربة إبتداء من شهر يناير 2021 وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة.

وإعتبر المدير العام الجديد للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي حسن بوبريك، أن التعيين يأتي في سياق خاص وهو ورش توسيع الحماية الإجتماعية، تحت قيادة جلالة الملك، وهو الورش الطموح الذي حدد رؤيته ومعالمه خطاب جلالة الملك بمناسبة إفتتاح الدورة الخريفية، مؤكدا أن تنزيل هذا الورش يتطلب تعبئة وإنخراط الجميع، مشددا أن إنجاح ورش توسيع الحماية الإجتماعية هو من أولويات الصندوق من خلال الإستعداد لإستقبال ملايين المغاربة، وتوفير شروط الإنخراط الجيدة، وتقديم خدمات في مستوى عالي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.