المالكي يثمن مسار التعاون مع منتدى رؤساء المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى والكاراييب والمكسيك

الإخبارية 24
2021-02-26T22:39:48+01:00
سياسة
الإخبارية 2426 فبراير 2021
المالكي يثمن مسار التعاون مع منتدى رؤساء المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى والكاراييب والمكسيك

شارك رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي يوم أمس الخميس 25 فبراير، في أشغال الدورة العادية 39 لمنتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى والكاراييب والمكسيك – “الفوبريل”- والذي عقد عبر تقنية “المناظرة المرئية”.

وقد ثمن رئيس مجلس النواب مسار التعاون بين البرلمان المغربي ومنتدى رؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى والكاراييب والمكسيك، كما أوضح أن إهتمام المغرب بالتعاون جنوب-جنوب، يترجم الإرادة القوية في فتح قنوات التواصل وتبادل التجارب والخبرات وتوحيد المواقف مع بلدان المنطقة.

كما أبرز الحبيب المالكي مساهمة البرلمان المغربي، منذ إنضمامه كعضو ملاحظ للمنتدى سنة 2014، في خلق دينامية جديدة للتعاون بين الجانبين، معربا عن الرغبة الأكيدة في مواصلة الحوار مع منتدى “الفوبريل” وفي توطيد أواصر الصداقة مع ممثلي شعوب المنطقة في ظل الرئاسة الجديدة للمنتدى.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال الدورة العادية 39 لمنتدى “الفوبريل” تم إنتقال الرئاسة الدورية إلى السيدة Dulce María Sauri رئيسة مجلس النواب المكسيكي.  ويهدف منتدى “الفوبريل” الذي تأسس سنة 1994، إلى دعم آليات تطبيق وتنسيق التشريعات بين الدول الأعضاء، وكذا إحداث آليات استشارية بين رؤساء المؤسسات التشريعية لمعالجة مختلف المشاكل التي تواجهها المنطقة، إلى جانب دعم الدراسات التشريعية على المستوى الجهوي، ويضم المنتدى رؤساء المجالس التشريعية للدول الأعضاء العشر وهي: غواتيمالا، بيليز، السلفادور، الهندوراس، نيكاراغوا، كوستاريكا، بانما، جمهورية الدومينيكان، المكسيك وبورتوريكو، ويوجد مقره في ماناغوا عاصمة جمهورية نيكاراغوا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.