الرقم الإستدلالي للأثمان عند الإستهلاك خلال شهر فبراير الماضي يسجل إرتفاعا بـ 0,1 في المائة

الإخبارية 24
2021-03-22T22:55:01+01:00
مال وأعمال
الإخبارية 2422 مارس 2021
الرقم الإستدلالي للأثمان عند الإستهلاك خلال شهر فبراير الماضي يسجل إرتفاعا بـ 0,1 في المائة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، من خلال مذكرة إخبارية لها اليوم الإثنين 22 مارس، أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاإستهلاك، خلال شهر فبراير 2021، سجل إرتفاعا بـ 0,1 في المائة مقارنة بالشهر السابق.

وأوضحت المندوبية السامية للتخطيط من خلال المذكرة ذاتها، أن هذا الإرتفاع نتج عن تزايد الرقم الإستدلالي للمواد غير الغذائية بـ 0,1 في المائة، و تراجع الرقم الإستدلالي للمواد الغذائية بـ 0,1 في المائة.

وحسب المصدر ذاته، فقد همت إنخفاضات المواد الغذائية، المسجلة ما بين شهري يناير وفبراير 2021، على الخصوص أثمان الخضر بـ 1,5 في المائة، و السمك وفواكه البحر واللحوم بـ 1,3 في المائة، والسكر والمربى والعسل والشوكولاته والحلويات بـ 0,2 المائة.

وفي المقابل إرتفعت أثمان الزيوت والذهنيات بـ 2,4%، والفواكه بـ 1,6 في المائة، والحليب والجبن والبيض بـ 0,3 في المائة، وفي ما يخص المواد غير الغذائية، أبرزت المذكرة ذاتها، أن الإرتفاع هم بالأساس أثمان المحروقات بـ 2,5 في المائة.

وسجل الرقم الإستدلالي أهم الإرتفاعات في أكادير وطنجة والرشيدية بـ 0,3 في المائة، ووجدة وسطات بـ 0,2 في المائة، ومراكش وتطوان والحسيمة بـ 0,1 في المائة، بينما سجلت أهم الإنخفاضات في كل من آسفي بـ 0,6 في المائة، والداخلة بـ 0,2 في المائة.

ومقارنة مع الشهر نفسه من السنة السابقة، سجل الرقم الإستدلالي للأثمان عند الإستهلاك إرتفاعا بـ 0,3 في المائة خلال شهر فبراير 2021، وعزت المندوبية هذه الزيادة إلى إرتفاع أثمان المواد غير الغذائية بـ 0,9 في المائة، وانخفاض أثمان المواد الغذائية بـ 0,8 في المائة.

وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين إنخفاض قدره 0,1 في المائة بالنسبة لكل من الترفيه والثقافة، والصحة، والمواصلات، وإرتفاع قدره 2,5 في المائة بالنسبة للنقل.

وهكذا يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر فبراير 2021 إرتفاعا بـ 0,2 في المائة بالمقارنة مع شهر يناير 2021، و بـ 0,6 في المائة بالمقارنة مع شهر فبراير2020.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.