ما يناهز 100 قاعة للتعليم الأولي ستحدث وفق معايير ومواصفات نموذج “مدرسة كوم”

الإخبارية 24
2021-04-08T00:37:58+01:00
جهات
الإخبارية 247 أبريل 2021
ما يناهز 100 قاعة للتعليم الأولي ستحدث وفق معايير ومواصفات نموذج “مدرسة كوم”

ترأس اليوم الأربعاء، سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي بإسم الحكومة، بمعية ليلى مزيان بنجلون، رئيسة مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة مرفوقة بإبراهيم التويمي بنجلون المتصرف بالمجلس الإداري للمؤسسة، على حفل توقيع ملاحق للإتفاقيات الخاصة الموقعة بين المؤسسة وثلاث أكاديميات جهوية للتربية والتكوين وهي مراكش آسفي وطنجة تطوان الحسيمة وفاس مكناس، تتم بمقتضاها برمجة وتوطين ما يناهز 100 قاعة للتعليم الأولي ستحدث وفق معايير ومواصفات نموذج “مدرسة كوم” وذلك برسم السنتين الدراسيتين 2022/2021 و2023/2022.

وأشار بلاغ لوزارة التربية الوطنية أن توقيع هذه الملاحق، يأتي في إطار تفعيل الإتفاقية الإطار المبرمة بين الوزارة ومؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة بتاريخ 16 ماي 2018، وكذا إتفاقيات الشراكة الخاصة الموقعة بين الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وهذه المؤسسة بتاريخ 18 يوليوز 2018، تاريخ إعطاء الإنطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

كما يندرج في إطار تنزيل حافظة مشاريع تنزيل مقتضيات القانون الإطار51-17   المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة المشروع رقم 1 ” الإرتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه” ولاسيما من خلال توسيع العرض التربوي بالتعليم الأولي وتحسين جودته، على مستوى المناهج ومعايير الجودة والتكوين الأساس والمستمر للمربيات والمربين، وتركيز الجهود على الحد من التفاوتات المجالية، وخاصة المناطق القروية وذات الخصاص في مجال البنيات التحتية والتجهيزات الضرورية.

وستنضاف هذه الوحدات  إلى وحدات التعليم الأولي التي تم إحداثها بكل من تمارة والناظور والحسيمة من طرف المؤسسة، حيث تعمل هذه الأخيرة على تجهيزها بالمعدات الديداكتيكية وتمكين المربيات والمربين من التكوينات اللازمة في مجال التعليم الأولي، على أن تقوم الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بتمكين هذه الوحدات من جميع الإمتيازات المخولة للمدارس العمومية، وتقديم الدعم التقني والبيداغوجي لها، فضلا عن تسهيل تبادل الزيارات بين شبكة “مدارس كوم” وباقي المؤسسات التعليمية العمومية بالجهة  لأجل تبادل وتقاسم التجارب البيداغوجية المبتكرة.

كما تم التوقيع بهذه المناسبة على محضر تسلم مدرسة.كم أريرا، جماعة كتامة، والتي تضم خمس حجرات دراسية وقاعة متعددة الوسائط، ومرافق إدارية بالإضافة إلى ثلاث سكنيات.

وكان الوزير قد أشرف رفقة رئيسة المؤسسة، صباح اليوم، على مراسم تدشين قاعات للتعليم الأولي بالمدرستين الإبتدائيتين “النور” و”تامسنا” بجماعة تامسنا، إقليم تمارة.

وخلال هذه الزيارة، تم تقديم الحقيبة التربوية الجديدة للسنة الأولى من التعليم الأولي، التي إعتمدت مدخل تعدد اللغات وتكاملها بتدريس اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية بالإضافة إلى الإنفتاح على لغة أجنبية من خلال سبع مشاريع تربوية مدعومة بكل الوسائل الديداكتيكية والتقنية اللازمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.