الشاشة المصرية تودع أحد نجومها الكبار

الإخبارية 24
ثقافة وفنون
الإخبارية 2411 أبريل 2019
الشاشة المصرية تودع أحد نجومها الكبار

توفي في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس 11 أبريل، الفنان المصري محمود الجندي عن عمر يناهز 74 عاما وستقام ظهر اليوم جنازة الراحل بمسقط رأسه بمركز أبو المطامير في محافظة البحيرة، و كان الفنان الراحل محمود الجندي قد دخل قبل نحو عشرة أيام إلى أحد المستشفيات بضواحي القاهرة بعد إصابته بأزمة صحية طارئة.

ولد محمود الجندي في 24 فبراير 1945 بمحافظة البحيرة شمالي ، تخرج الجندي من المعهد العالي للسينما سنة 1967، بدأ الراحل مشواره الفني في أدوار جمعته بأحد كبار الشاشة المصرية سنة 1979 حيت شارك في مسرحية “إنها حقا عائلة محترمة” رفقة الفنان الكبير فؤاد المهندس، لتنطلق بعد ذلك مسيرته الفنية بخطى ثابتة من خلال مشاركته سنة 1980 مع أحد نجوم الشاشة المصرية عادل إمام من خلال مسلسل “دموع في عيون وقحة”.

وكانت الإنطلاقة الفعلية التي برز من خلال الراحل بشكل كبير سنة 1983 من خلال مشاركته في مسلسل “الشهد والدموع” والذي لعب فيه محمود الجندي دور الأب والإبن، كما قدم الجندي خلال  مشواره الفني العديد من الأعمال الفنية الهامة منها: “كلاب المدينة”، “الضياع”، “الفريسة”، “اللعب مع الكبار”، “المرشد”، “واحد من الناس”، “الكلمة الأخيرة”، “ساعة ونص”، “هروب اضطراري” وغيرها من الأعمال الفنية التي بصم من خلالها الفنان محمود الجندي إسمه في المجال الفني.                                                 
وفي مجال الدراما التلفزيونية كانت شخصية محمود الجندي حاضرة من خلال عدد من الأعمال ، حيث قدم مسلسلات  ناجحة نذكر من بينها : “زيزينيا”، “الشارع الجديد”، عصفور النار”، “حديث الصباح والمساء”، “رحلة السيد أبو العلا البشري”، “حلم الجنوبي”،”الشارع الجديد” وغيرها من المسلسلات التي لقيت استحسان المتتبعين وعشاق الدراما المصرية إلى جانب مشاركته في عدد من الأعمال المسرحية  الناجحة.                                                         

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.