إمنتانوت… إجتماع اللجنة المحلية للتنمية البشرية يتطرق لواقع التعليم والصحة والبنية التحتية

الإخبارية 24
2021-04-23T00:27:06+01:00
جهات
الإخبارية 2422 أبريل 2021
إمنتانوت… إجتماع اللجنة المحلية للتنمية البشرية يتطرق لواقع التعليم والصحة والبنية التحتية

الإخبارية 24 / عباس كريمي

ترأس زوال اليوم الخميس 22 أبريل، رئيس الدائرة بالنيابة بنكروم بمقر دائرة إمنتانوت، إجتماع اللجنة المحلية للتنمية البشرية، بحضور فريق القسم الإجتماعي ممثلا بكل من عمر أقدار والَمحاتي، بالإضافة إلى قائد دمسيرة، وقائد عين تزتونت وخليفة قائد سكساوة وخليفة قائد انفيفة، وكذا رؤساء المصالح الخارجية والمنتخبون ومدر اء المصالح للجماعات وبعض ممثلي جمعيات المجتمع المدني بإعتبارهم أعضاء باللجنة.
وقد إستهل رئيس اللجنة في البداية الإجتماع بكلمة ترحيبية بالحضور، تم باشر مسؤولو القسم الإجتماعي بالعمالة ببسط الخطوط العريضة وشرح مفصل عبر شاشة إلكترونية لواقع التعليم والصحة بالدائرة، وكذا الطرق والمسالك وعموما البنية التحتية من حيت الخصاص بكافة الجماعات الترابية التابعة للدائرة.
إثر ذلك تناول المتدخلون الكلمة، وعرضوا كل النواقص التي تعرفها الجماعات، والإكراهات التي تقف سدا منيعا في وجه تمنيتها، وقد صبت كل المدخلات في إتجاه واحد، والتي تهم بالدرجة الأولى قطاع الصحة والتعليم والنقل المدرسي، كما طالبوا بسد الخصاص والعمل على برمجة نواة تعليمية كالإعداديات، ودعم المراكز الصحية بالأطر والأدوية التي تعرف خصاصا كبيرا في معظم المراكز، مداخلات أخرى طالبت ببناء مراحض بالمدارس وتسيبج بعضها، وتوفير مراكز للقراءة وسد الفراغ أثناء إنتظار موعد الدخول، كما طالب آخرون بتوفير مصبنات بدور الطالب والطالبة، في حين طالب البعض بالزيادة في وسائل النقل المدرسي والتفكير في تأسيس فدراليات الجمعيات للقضاء على المشاكل التي تتخبط فيها الجمعيات.
فيما إعتبر آخرون إقصاء أعضاء اللجنة من بعض الإجتماعات غير صحيحة وطالبوا بإشراكهم ضمن كل التشاخيص لأجل منفعة أكثر بإعتبار ألأعضاء هم أصحاب المشاريع، في حين جاءت بعض المدخلات للمطالبة بمراجعة التوزيع الجغرافي للأطر الصحية بشكل عادل لسد الخصاص المطروح ببعض المراكز الصحية، واستشهد التدخل بجماعة افلايسن التي تعاني الكثير في هذا الجانب، نظرا لغياب طبيب بالمركز منذ سنوات، وأثنى على الأطر الصحية الشابة بالمركز التي تعمل الكثير من أجل الساكنة، لكن لازالت معاناة الساكنة مستمرة رغم ذلك أمام غياب طبيب بالمركز، وإلتمس التدخل من رئيس اللجنة التركيز على هذا المطلب بالأساس.
وفي الأخير شكر الرئيس كل المتدخلين وعلى الحس الوطني الذي أبدوه تجاه جماعاتهم و طالبهم بتشخيص كل المطالب وَالخصاص بجماعاتهم، على أساس عقد إجتماعات أخرى َرفعها للجنة الإقليمية قصد المصادقة عليها لأجل تحقيق تنمية شاملة توجيهها لتعليمات عامل الإقليم بوعبيد الكراب، وكذا في إطار تجسيد خطاب جلالة الملك محمد السادس الذي يراهن على العنصر البشري وتحسين الخدمات المقدمة للمواطن المغربي وبالخصوص التركيز على التعليم الأولي بالجماعات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.