تسجيل 246 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" بالمغرب خلال 16 ساعة الماضية توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة... طقس مستقر مع سماء قليلة السحب بعدد من جهات المملكة تسجيل 333 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" والحصيلة بالمغرب ترتفع إلى 12969 حالة توقيف عشريني بمكناس عرض سلامة المواطنين وعناصر الشرطة للتهديد باستعمال السلاح الأبيض نشرة خاصة... طقس حار بعدد من مناطق المملكة ابتداء من اليوم الخميس وإلى غاية يوم السبت فيروس كورونا... تسجيل 218 حالة إصابة جديدة بالمغرب خلال الـ 16 ساعة الماضية توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس... طقس حار بعدد من مناطق المملكة الاتحاد الأوروبي يوافق على فتح حدوده مع 15 دولة من بينها المغرب تسجيل 106 حالة شفاء و 103 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" بالمغرب خلال 24 ساعة وزارة أمزازي تشيد بمبادرات توفير خدمة النقل المجاني للمترشحين لاجتياز امتحانات الباكالوريا

الرئيسية | دين ودنيا | المجلس العلمي الأعلى...عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل

المجلس العلمي الأعلى...عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل

بواسطة المشاهدات: 36 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المجلس العلمي الأعلى...عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل

أكد المجلس العلمي الأعلى، اليوم الثلاثاء، أن الحفاظ على الحياة من جميع المهالك مقدم شرعا على ما عداه من الأعمال، بما فيها الاجتماع للنوافل وسنن العبادات.

وذكر المجلس في بيان، بخصوص شهر رمضان، أن الإمامة العظمى إمارة المؤمنين رفيقة بنا في حماية حياتنا أولا وفي قيامنا بديننا ثانيا، وهي رقيبة على الوضع الصحي في المملكة، وهي أحرص ما تكون على فتح المساجد من ضمن العودة إلى الحياة العادية متى توفرت الشروط.

وشدد المجلس العلمي الأعلى على أن الأدب مع أحكام الشرع يقتضي الامتثال لأمر إمام الأمة ونصيحته والعمل بتوجيهاته، مبرزا أن العمل مع الله، مهما كان نوع هذا العمل، لا يسقط أجره بعدم الاستطاعة حتى ولو كان العمل فرضا، مثل الحج، وكذلك في مختلف رخص الشرع، فبالأحرى ألا يسقط الأجر في ما انعقدت عليه النوايا وتعذر عمليا من أعمال السنة، ومنها صلاة التراويح وصلاة العيد.

وأشار المجلس إلى أن عدم الخروج إلى صلوات التراويح قد يعوضه إقامتها في المنازل فرادى أو جماعة مع الأهل الذين لا تخشى عواقب الاختلاط بهم، ومعلوم شرعا أن الجماعة في الصلاة ما زاد على الواحد.

وخلص المجلس إلى أن استحضار الرضا بحكم الله تعالى من شأنه أن يحمي من أي شعور مخالف للأحكام المشار إليها، مهيبا بالناس أن يتوجهوا إلى الله تعالى بالدعاء لأن يعجل برفع البلاء وكشف الغمة.

وأوضح المجلس العلمي الأعلى أنه يستحضر، مع اقتراب شهر رمضان، شهر المبرة والغفران، ما يصاحب إحياء هذا الشهر المعظم، في المملكة المغربية، من مظاهر التدين، لاسيما تتبع الدروس الحسنية المنيفة برئاسة أمير المؤمنين حفظه الله والإقبال على الصلوات في المساجد، وقيام التراويح، واجتهاد العشر الأواخر من الشهر، وما فيها من إحياء ليلة القدر المباركة، ثم الخروج لصلاة العيد.

وأضاف البيان، أن المجلس يستحضر هذه المظاهر وبلدنا، من جملة بلدان الدنيا، يعيش أحوال الاحتراز من الوباء وما وجب بسببه من منع التجمعات المنذرة بخطر العدوى المهدد للصحة، بل والمهدد للحياة، الأمر الذي بمقتضاه أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى بناء على طلب أمير المؤمنين، أعزه الله، حيث نصت على ضرورة إغلاق المساجد، وبناء على هذه الضرورة نفسها أوصت السلطات الصحية والإدارية بلزوم المنازل وعدم الخروج إلا عند الحاجة القصوى.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

قيم هذا المقال

0

Poll: تصويت؟

رأيكم في جريدة الإخبارية 24؟